من وحي المرحلة، قصيدة لابن الرومي

by i-naj

IMG_20130628_160045

إن تطـل لحية عليك و تعـرض                 فـالمخـالي معروفـة للـحمـيـر

علق الله  في عذاريك  مخـلاة                 و لـكـنـهـا   بـغـيـر    شـعـيـر

لـو  غدا  حكمـهـا إلي  طارت                 فـي مهب  الرياح  كـل  مطيـر

ألـقـها عـنـك يـا طويلة أو  لا                 فـاحتسبهـا  شرارة في السعير

لحية أهملت فسالت ثم فاضت                فـإليها  تـشيـر  كـف  الـمـشير

ما رأتهـا عـيـن امرئ ما رآها                قــط    إلا   أهـل  بـالـتـكـبـيـر

روعة  تستخفه  لم  يـرعـهـا                مـن رأى وجه مـنكـر و نـكـيـر

فـاتق الله  ذا  الجلال  وغـيـر                منـكـرا  فيـك ممـكـن  التـغـيير

أو فقـصر منها فحسبك منها                 نصف   شبر  علامة  التذكيـر

لو رأى مثلها  النبي  لأجرى                 في لحى الناس  سنة التقصير

Advertisements